“مقاطعة إسرائيل” تطالب مخرجين مغاربة بإسقاط أسمائهم من مهرجان صهيوني

طالبت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل “BDS” مخرجين مغاربة باتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تأكيد انسحابهم الرسمي من مهرجان حيفا “الصهيوني”.

وأفاد نداء وجهته الحركة لكل من نبيل عيوش، ومريم بن مبارك، ونرجس النجار أن أسماء هؤلاء المخرجين وأفلامهم وتواريخ عرضها لا تزال موجودة على موقع المهرجان الرسمي، عكس ما جاء في الصحافة المغربية.

ودعت الحركة المعروفة عالميا بمناهضة الصهيونية إلى القيام باتخاذ الإجراءات اللازمة قبل افتتاح المهرجان في 22 شتنبر 2018، وذلك من خلال حذف بياناتهم على الملصق الخاصة بالمهرجان.

وكان مهرجان حيفا قد أعلن عن مشاركة 3 مخرجين مغاربة في برنامجه ويتعلق الأمر بالمخرج نبيل عيوش بفيلم “غزية”، ومريم بن مبارك بفيلم “صوفيا”، ونرجس النجار بفيلم “بدون موطن”.

وعبر المخرجون الثلاثة في تصريحات متفرقة عن رفضهم المشاركة في مهرجان حيفا السينمائي. وتحدث بعضهم عن إقحام أفلامهم في مهرجان “مرفوض” دون علمهم.

وكانت الحركة قد طالب السينمائيين المغاربة بالامتناع عن الذهاب إلى إسرائيل والمشاركة في مهرجاناتها، وعادت الحركة لتعلن عن تسجيل انتصار بانسحاب المخرجين المغاربة الثلاثة من المهرجان.

وسجل بلاغ الحملة التطبيع شبه الرسمي بين المغرب وإسرائيل خاصة على مستوى التبادلات التجارية وتنظيم التنقل البحري بين موانئ فلسطين المحتلة والموانئ المغربية.
وأشار البلاغ إلى أن » النظام الاستعماري الصهيوني العنصري يحاول اختراق الكيان الثقافي والأكاديمي والإعلامي “في محاولة للتوهيم بأن علاقات مجرمي الاحتلال مع المغرب ومثقفيه بخير”.
وأبرز المصدر ذاته عزم حملة المقاطعة لإسرائيل الأكاديمية والثقافية بالمغرب، القيام بعملها للوقوف ضد التطبيع، نصرة للقضية الفلسطينية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *